BAKKA DR/ MOHAMMED RASHAAD KABIIR ABDULLEE

 

اللَّهُ لاَ إِلَهَ إِلاَّ هُوَ الْحَيُّ الْقَيُّومُ لاَ تَأْخُذُهُ سِنَةٌ وَلاَ نَوْمٌ لَهُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الأَرْضِ مَنْ ذَا الَّذِي يَشْفَعُ عِنْدَهُ إِلاَّ بِإِذْنِهِ يَعْلَمُ مَا بَيْنَ أَيْدِيهِمْ وَمَا خَلْفَهُمْ وَلاَ يُحِيطُونَ بِشَيْءٍ مِنْ عِلْمِهِ إِلاَّ بِمَا شَاءَ وَسِعَ كُرْسِيُّهُ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضَ وَلاَ يَئُودُهُ حِفْظُهُمَا وَهُوَ الْعَلِيُّ الْعَظِيمُ

أعظم آية

 

 

hiikkaa qur`aanaa kan afaan oromo`ootin
caqasi

sh-abubakar sapaloo

jecha kan sheekh mahammed huseen baale
waayee kitaaba hiikkaa qur`aanaa
itti rarra`u
caqasi
 


 
 

 







نبذة عن د .محمد رشاد عبدالله باللغة العربية

 

waajiraa malaamaltummaa
 


walaloo  kan
dr mahammed rashaad kabiir abullee tolche sagalee
caqasi
 
kitaaba deebisaa arabsa diktoorota
kan
dr mahammed rashaad kabiir abdullee arabsan
qara`i

 
 
Hiikkaa Qur'aanaa Kan Afaan Oromo'ooti ......Sagalee Dr. Sheekh Muhammad Rashaad

 

إعلام عقلاء العباد بافتراءات : عبد الشكور و عبد الجليل على الدكتور محمد رشاد

 

 

GALANNI KA  RABBII

 AFAAN OROMO`OO

MAKKA KEESSATTI JIRAACHISU

 

Namni jiruu ummata oromo`oo hin feene ammallee eega qubeen     Dr / Mahammed Rashaad Kabiir Abdullee kaaye ummata oromo`oo biratti fudhatamtelle`ee galaan hafnee diddaa seenaa oromo`ootifii afaan isaanillee dura dhaabbatuu amallee diduu ittuma fufan afaan oromo`oo kan qubee Dr Mahammed Rashaad Kabiir Abdullee kaayen itti dalagu`utti ammallee guddisu`utti biya keessatti ummanni oromo`oo afaan isaatiifii seenaa isaanii guddisu`uu yookaa bal`isu ityoobiyaa kheessatti itti jiran ummanni oromoo hin feene biya alaa kheessatti hidhatanii barmoota afaan oromo`oo didu itti jiran .

Warri afaan oromo`ootin baratuu didu afaan oromo`ootii mitii ummata oromo`ooti jibbe haa tayuu yaroon ummata oromo`ootifii seenaa isaanitiifii adaba isaanii dura dhaabbatan ammallee barmoota oromo`oo biyyaafii alatillee dabarte .

Yaroon jara sanii dabartee hin deebitu namni afaan oromo`ootifii afaan oromo`oo jibbu akka warri isaan dura dabre jibbuu ture akka namni isaan dura dabre taye tayu`uuf jiraatan xiqqaatanii khabajaa dhabanii alaa fii biyyattillee xiqqeenya qunnamu`uu taa`an :

Kan isaan guddisu borutti guddata

 

 

Kan isaan hin feene borutti rakkataa

     

Dr / Muhammed Rashaad Kabiir Abdullee

Kabiir Muummayyaa

CARCAR – HARAR

2010 – 1431

Obboleeyyan kiyya qubee afaan oromo`oo laaftu`utti isin bira hin geenye ittin arranfame itin bakka du`a gaye warri jiruu oromootaa hin feene bakka heddu`utti gufuu gaafan afaan oromo`oo raadiyoon maqdasho`oo seensisu gaafan qur`aana afaan oromo`ootin oromo`oo barreesse gaafan qubee afaan oromo`ootif kaaye duuba kan kana hunda rabbiin nagargaaree naa laalisee wannin an dalage hundi bakka geese duuba kitaaba maqaan { furaa afaan oromo`oo je`urraa furaa afaan abotti jirjiirame eega tolfamee dhaaba soomaale abboo itti jeessaa je`eeni itti jeessan duuba fuudhanatti warri achi keessa dalagu fachaasee

Duuba hoggaa mangistiin biyarraa ari`amee dhaabotiin biyyatti deebitee caffeen oromo`oon wal geessee qubee tiyya tan kitaabban barreeffameen fudhatu`urratti walii galan warra qubee tana fudhata`urratti walii galerraa { O . L . F }{ OPDO} haa tayuu namni qubee tana jabeessu`uun qooda guddaa fudhate {OPDO} nama barsiisuu qopeessu`uufii waan birallee

Eega saniin biya su`uudi`itti deebi`ee hiikkaa qur`aanaa irra deebi`ee laalee tole je`ee malatteesse akkasitti heddommeysanii kaaseeta dhibbaafii safii kan sagaltama albooma sadii sadii keessatti naqanii boolee biyya ityoobiya`atti erganii baatii sagal achi taa`e booda keessa { sheekh mahammed awal ragaan }obboo malasitti dhaqee hiikkee qur`aana kan afaan oromo`oo nuu dhufee boollee`etti fidhamee jiraa akkan baafadhu eehama naa godhi akkasitti sheikh mahammed awal ragaan kaasseta`aafii qur`aana baasee ummataan gaye kuni waan isaafii males irratti galatoomfaman hoggaa warri boole`ee kaaseetaa qur`aanaa baasuu didi ummanni dantaa ummata oromo`ooh in feene maka keessatti duula natti kaasanii hiikkan qur`aanaa kan afaan oromo`oo akka biyan hin seenne godhu`uuf tattaafata guddaa godhan akkuma ummanni oromo`oo kan dantaa ummata isaanitiif charraaqan diddaa isaanitiiif tattaafata guddaa godhe biya oromo`oo hundarraa koree godhanii anaafii gara nadura dhaabbatee guddoo seenanii na araarsu`uuf wanni ummanni na dura dhaabbatu akka hiikkan qur`aanaa kan afaan oromo`oo biyyan seenne godhu`uuf kitaaba na arabbasu kan ummata oromo`oo hiikkaa qur`aanaa jibbisuuse barreessan maqaan kitaaba sanii ( اعلام عقلاء العباد بافتراءات محمد رشاد  } malattoon isaa :

1 -  abdulshakuur mahammed amaan aruusii

2 – abduljaliil .

Garri kun waan arrabaa narraa ol hin kaayanne ammo an asaanirratti deebisa`uu jecha kijiba isaanirraa kaayan ifirraa haqu`uu jecha kitaaba barreesse kan maqaan isaa

  كتاب إعلام عقلاء العباد بافتراءات الدكتور /عبدالشكور  .والدكتور/ عبد الجليل على الدكتور محمد رشاد وهى ملاحظات ضرورية على رسالة  } إعلام عقلاء العباد بافتراءات محمد رشاد { التى كتبها كل من  الدكتور عبد الشكور محمد أمان.  والدكتور عبد الجليل

Namni aylii qabu kitaaba lamaan qara`ee yaada gara lamaanitiif yaada kiyya addaan baruu qaba

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله الذي يدافع عن الذين آمنوا والصلاة والسلام على محمد بن عبد الله الذي أو ذي في سبيل الله لأجل أنه قدم الخير لأمته وصبر وصابر وعلى آله وأصحابه  وأتباعه الذين دافعوا عن حقهم سهام المعتدين عليهم بغير حق فنصرهم الله على المعتدين ورد كيدهم في نحورهم

وبعد فقد أصدر د/  عبد الشكور ود / عبد الجليل في مكة المكرمة بيانا يهاجمونني فيه لا لشيء سوى أنني خدمت أمتي الأورومية بأمور هم في اشد الحاجة إليها .

 - منها انحنى وضعت حروفا للغتهم رغم معارضة الأمهار وأتباعهم

- ومنها أنني نشرت الثقافة الإسلامية بجميع أنواعها بينهم بلغتهم. وقد الفت في ذلك كتبا كثيرة من بينها تفسير القرآن كاملا وهو { فتح الرحمن بتفسير معاني القرآن } باللغة الأورومية وهو ثلاثون مجلدا وكنت أذيعه من إذاعة جمهورية الصومال الديمقراطية من 1965 م  حيث طلبت من الحكومة الصومالية إن تخصص لي ركنا في إذاعتها للغة أورومو . فوافقت  . فبدأت أذيع منها بهذه اللغة لأول مرة في التاريخ وكنت أذيع منها الشؤون الدينية والثقافية ، فكنت أول من أَدخل هذه اللغة في الإذاعة واستعملها فيما يحتاج إليه المسلمون وغيرهم من الأمور الثقافية وخاصة التاريخية ... وسماع الأوروميين لغتهم لأول مرة في تاريخهم منى كان له اثر في تقوية العلاقة بيني وبين الأوروميين وكانت لغتهم لا تذاع حتى من إذاعة إثيوبيا بدعوى أن هذه اللغة تكسر الإذاعة هكذا كانوا يخوفون الأوروميين  حتى لا يطالبوا  الحكومة الأمهارية باستعمال لغتهم في إذاعتها حتى جئت أنا وأدخلتها في إذاعة الصومال واستعملتها أحسن استعمال  حتى عرف الناس أن لغة أورومو أو غالة لا تكسر الإذاعة  بل عرف الجميع أن اللغة الأورومية لغة موسيقية يحلو سماعها . ثم ارتفعت العلاقة بيني وبين الأوروميين عندما وضعت حروفا للغتهم حتى أصبحت لغة مكتوبة بحرف متفق عليه فيما بينهم

            ثم ارتفعت العلاقة حيث الفت لهم كتبا وسجلتها بلغتهم وخاصة فيما هو عزيز عليهم وهو تفسير القرآن وتسجيلها على أحسن وجه حتى دخلت أشرطته كل بيت وكل دكان وكل مسجد . ثم ارتقت العلاقة بيني وبين الأوروميين عندما بدأت أذيع هذا التفسير المسجل من إذاعة المملكة العربية السعودية الموجهة إلى الصومال والحبشة في ظرف سنتين انتفع بذلك الأوروميون والحمد لله . وقد سجلت ذلك التفسير بأمر من خادم الحرمين الشريفين في مجمع خادم الحرمين الشريفين لطباعة المصحف في المدينة المنورة تسجيلا جيدا ووزعت أشرطته على الأوروميين في كل بلد يتواجدون فيه في إثيوبيا وغيرها ، وقد أرسلت تلك الأشرطة إلى الأوروميين في البلدان التي هاجروا إليها من القارات في استراليا ، وأوروبا ، وأمريكا، وكندا ، وإفريقيا  بطريق مكاتب رابطة العالم الإسلامي  في تلك البلدان .

وليست جهودي لخدمة ديني في أمتي قاصرا على هذه الترجمة أو التفسير المبارك بل ألفت أكثر من 20 كتابا باللغة الأورومية والعربية في مختلف المواد في العقيدة والتفسير والحديث والسيرة والتهذيب واللغة والتجويد وذلك بمساعدة إمام العصر الشيخ عبد العزيز بن عبد الله بن باز رحمه الله تعالى .

ومن تلك الكتب :

1

التفسير المسمى  فتح الرحمن بتفسير معاني القرآن

}كتابة وتسجيلا{

2

كتاب مبادئ الإسلام } المسمى  غدا إسلاما   {

}كتابة وتسجيلا{

3

كتاب  إسلام إن فوكس المسمى  أضواء على الإسلام

كتابة وتسجيلا {

4

العقيدة الطحاوية

}كتابة وتسجيلا{

5

شرح الأربعين النووية

كتابة وتسجيلا {

6

مناسك الحج والعمرة

}كتابة وتسجيلا {

7

تعليم  الصلاة

}كتابة وتسجيلا {

8

كتاب الإنصاف في أسباب الاختلاف بين العلماء

}كتابة وتسجيلا {

9

شرح أبي شجاع في معرفة الأحكام 

}كتابة وتسجيلا {

10

تعليم ما لا بد منه في الدين 

}   كتابة {

11

كتاب تعليم الأوروميين اللغة العربية بدون معلم .

}كتابة {

12

كتاب النضال العربي في نظم .

}كتابة{

13

إيقاظ الهمم لإزالة النقم وهو ألف بيت أو يزيد . ذكرت فيه كل ما يخطر ببال امتنا .بالعربية  وهي رسالة نلت بها درجة الماجستير .

}كتابة {

14

وتاريخ أورومو نثرا بالعربية.

}كتابة {

15

وتاريخ أورومو نظما بالأورومية .

}كتابة {

16

تاريخ القرن الإفريقي والعلاقات بين اورومو والصومال  وعفر

}كتابة {

17

السيرة النبوية

}كتابة {

18

تفسير القرآن الكريم الصغير

}كتابة {

19

رسالة الإسعاف لمن أراد الإنصاف. تلك الرسالة هي التي  رديت

}كتابة {

بها على الشيخ بشير داود، حين كتب في إحدى الجرائد وهي جريدة أخبار العالم الإسلامي التابعة لرابطة العالم الإسلامي والصادرة بتاريخ 18/4/1411 هـ واتهمني بالكفر لأجل أنى اخترت الحرف اللاتيني لكتابة اللغة الأورومية ولأجل أني ذكرت في تلك الجريدة أن دخول الأوروميين في الإسلام بسرعة عجيبة سببه أن ما كانوا عليه قبل الإسلام لم يكن عقبة أمام دخولهم في الإسلام ... إلى آخر ما  قلت في تلك الجريدة التي رد فيها علىّ  والجدير بالذكر أنني تحدثت مع الدكتور / عبد الشكور عما فعل الشيخ بشير داوود ، وقلت له ماذا كرهت من مقالة الشيخ بشير ؟ قال إنكاره الأوروميين وتاريخهم ، وقال لي : رد على الشيخ بشير قلت : أنا الآن مشغول بتسجيل التفسير  ، ولا أريد أن انشغل عنه لأن تسجيل التفسير أهم من الرد عليه الآن ،  وسأرد عليه ردا محكما إن شاء الله ، وسألت الدكتور عبد الشكور هل أنت معي أو معه في كتابة اللغة الأورومية بالحرف اللاتيني ؟ فسكت فقلت : إن الدكتور عبد الجليل يؤيد الشيخ بشير في عدم كتابتها بالحرف اللاتيني تأييدا مطلقا  ، وما موقف حضرتك  ، وقد سألتني عدة مرّات  مرة  مع الشيخ يوسف إدريس ، ومرّة مع الشيخ بدري عبدا غرادا وقلت لي : لماذا اخترت الحرف اللآتينى ، وأنت رجل أزهري  وذكرت لك  سبعة أسباب  جعلتني أختار ذلك  ، ولم تقتنع ، ولذلك أخفيت الرد عليه منك وممن معك لأنكم لستم معي بالكلية بل في جزء من معارضة الشيخ بشير فأنا ما خفت من الشيخ بشير ، لأنه ذو اتجاه معروف وهو إنكار تاريخ اورومو  ، وإنكار كتابة اللغة الأورومية بالحرف اللآتينى ، وإنما خفت ، منكم  وأما هو فقد رديت عليه بالاتجاهين ردا مقنعا له ولأمثاله بإذنه تعالى ، وكان الأليق بك يا دكتور أن تطلع على ذلك الرد وتقتنع بدلا من أن تأتي بعد سنين عديدة وتتهمني بالجبن بالكذب ، أما تعرف أن الكذب من علامات النفاق ؟ .

20

العلاقات بين اللغة الأورومية واللغة الصومالية } وهي الرسالة التي نلت بها درجة الدكتوراه.

}كتابة {

21

تاريخ الإمام أحمد بن إبراهيم الغازي فاتح الحبشة.

}كتابة {

22

المجموعة الرشادية في الأدب الأورومي من أمثال وأ لغاز  ومدح  وهجاء ونحوها.      {

}كتابة {

23

قصة كتابة اللغة الأورومية } . بينت فيها كيف وضعت الحروف للغة الأورومية والعقبات التي صادفتني وكيف تغلبت على المعارضين لذلك . وهى رسالة قيمة ، اطلع عليها واقرأها.

}كتابة {

       وغير ذلك من الكتب التي وصلت إلى الأوروميين وانتفعوا بها  ،وكانت تلك الكتب مكتوبة بالحرف العربي والاورومي الذي وضعت اصطلاحه في السبعينيات وأخذ به الأوروميون في الثمانينيات عقب خروج منغستو من البلاد.

ولهذه الاعتبارات كلها اعتبرني الأوروميون شيخهم وناصحهم ،  وهذا كله من فضل الله وكرمه ثم بفضل المخلصين لدينهم وأمتهم،  والساهرين على حماية المسلمين ودينهم وعلى رأسهم خادم الحرمين الشريفين الملك فهد بن عبد العزيز يرحمه الله الذي أمر بتسجيل الترجمة الأورومية وسجلت بصوتي في ظرف سنتين، وتكلفت المملكة أكثر من ثلاثين مليون ريال سعودي، فلولا هذا الفضل الكريم من الملك الكريم لما وصلت هذه الترجمة إلى الأوروميين ولما فرحوا بها وقد انتفعوا بها أيّما انتفاع وقد ابتهلوا بالدعاء إلى الله للملك  والمملكة . وقد سجلت هذه الترجمة بواسطة لجنة اورومية التي كلفتها رابطة العالم الإسلامي وبمسئوليتها حولت الترجمة إلى المجمع وبمسئوليتها خرجت الأشرطة من المجمع ووزعت ووصلت إلى كل أورومي وقد استمع إلى الترجمة الدعاة واثنوا عليها واستعملوها في المدارس حيث يستمع إليها الطلبة  وفى المساجد يستمع إليها الشعب على شكل دروس وقد استمع المجلس الأعلى للشئون الإسلامية في إثيوبيا مع الدعاة وبعثوا بشكرهم للملك وطلبوا منه طبع الترجمة ليتعاون المسموع مع المكتوب في ترسيخ الفهم في أذهان المنتفعين بها وليكون النفع بهما دائما ولأن الأشرطة قد يسرع إليها التلف فلذلك طلبوا من الملك أن يسعفهم  بطبع الترجمة .... ولكن هذا العمل الذي أقوم به محتسبا اجري على الله  وهذا الانتفاع العميم الذي يحصل عليه الأوروميون مما تقدم لهم المملكة لا يعجب الأمهار ومن يؤيد الأمهار فقد حبست الأشرطة في  الجمرك  في أديس أبابا تسعة أشهر بدعوى إن فهم الأوروميين البالغ عدد هم أكثر من أربعين مليون نسمة معناه بناء دولة إسلامية وهدم دولة مسيحية وكنت أتابع الموضوع  بقلق  وليس في يدي حيلة  وقد حاول تجار المسلمين دفع أموال طائلة للجمرك فلم يفلحوا بل باءت محاولتهم لإخرج الأشرطة من الجمرك بالفشل بمختلف أنواعها إلا أن الله حرك شخصا جريئا كان في ذلك الوقت مسئولا عن المجلس الأعلى ومسئولا عن مكاتب تحفيظ القرآن فاتصل هذا الشخص مستغلا منصبه ومهارته برئيس الدولة وطلب منه أن يعطيه تصريحا لاستخراج الأشرطة من الجمرك بدون أية غرامة  فوافق له على ذلك فتوجه هذا الشخص إلى الجمرك فطلب فتح المخزن  فإعترضته امرأ ة  وقالت له كيف تخرج هذا الشريط  من الحبس{ الجمرك { وهو خطر على دينك وكانت تظن انه مسيحي لأنه كان يتحدث باللغة التغرية  فصفعها حتى أدماها  وأظهر لها تصريح الرئيس فوافق الحراس على فتح المخزن وهذا الشخص هو :{محمد أول رجا { وحملت الأشرطة إلى المسجد الأنور مقر المجلس الأعلى بست عشرة شاحنة } أي سيارات كبار { واحتفل الشعب بوصول الشريط احتفالا كبيراً في أكبر مسجد في أديس أبابا وقد حضر هذا الاحتفال ممثلوا الدول الإسلامية، ووزعت الأشرطة على محافظات إثيوبيا التي فيها مكتب للمجلس الأعلى  على أن يرد إلى المجلس من لا يستفيد منها .... هكذا وصلت الأشرطة إلى الأوروميين وهي هدية غالية من خادم الحرمين الشريفين  بعد أن أخرها أعداء أورومو شهورا عدّة، لأن هذا العمل لم يعجب الأمهار ، وكذلك لم يعجب بعض الناس ما أقوم به تجاه أمتي  فقد تحرك الحقد في قلوب الجماعة الذين كنا في موضوع كتابة اللغة الأورومية على طرفي نقيض فأنا اخترت كتابة اللغة الأورومية بالحرف اللاتيني لظروف قاهرة فألفت به كتبا كثيرة إنتفع بها الشعب الأورومي  بل إختاروا الحرف الذي وضعته ليكون حرفا رسميا للغة الأورومية في جميع المجالات وأما الفريق الذي ينافسني في البحث عن حرف تكتب به اللغة الأورومية فقد اختار الحرف العربي ولكن لم يقدروا أن يؤلفوا به كتبا بل كتابا لعدم الجهاز للكتابة به كالمطابع وغيرها فبقيت منا فستهم لي حبرا على ورق عمليا فبدأوا يهاجمونني  ويقولون : أنت أبعدت الشعب الأورومي عن الإسلام فأقول : إن الشعوب التي اختارت للغتها الحرف اللاتيني { كإندونيسيا { لم تخرج عن الإسلام فكيف تخرج الأمة الأورومية عن الإسلام ، وتبتعد عنه  فالأمة الأورومية التي لم تخرج عن الإسلام قبل كتابة لغتها فكيف تخرج عن الإسلام بعد أن كتبت لغتها ، وقرأوا بها جميع  أنواع الثقافة وكان الشعب ينتظر من هؤلاء المعارضين لي أن يقدموا لهم  ما ينفعهم من العلوم  بلغتهم ولو كان مكتوبا بالحرف العربي فلم يفعلوا فبدأ الشعب الأورومي يذكرني ضمن من قَدَّمَ خيرا لأمته في الإذاعات والجرائد والمجلات على جميع المستويات من جميع الهيئات أسأل الله حسن الختام  ...فكما كان الشعب يثُني علىَّ  كان يلوم المعارضين  على عدم تعاونهم معي وعلى معارضتهم لي لما أقوم به نحو أمتي  وديني

فبدأ المعارضون يهاجمونني باللسان والقلم ويقولون لي أنت الذي تحرض علينا الشعب الأورومي وكان الذي يقود الفريق المهاجم د /عبد الشكور ود /عبد الجليل في مكة المكرمة وقد اجتمعنا في مرة من المرّات مع عدد من علماء أورومو ومشايخهم فقال د / عبدالشكور ود / عبد الجليل : إننا كنا نسمع شائعات تنسب إلى الشيخ محمد رشاد مؤداها  :إننا وقفنا ضد مؤلفاته عموما وترجمته لمعاني القرآن الكريم خصوصا، إنها شائعات منذ ما يزيد على عشر سنوات إلا أنها زادت في الآونة الأخيرة ولم نكن على يقين من مصدرها، فقال المجتمعون: هل بينك وبينهما عداوة فقلت : لا وقلت لهما : إن كنتم تظنون أنني مصدر تلك الشائعات اكتب لكم تزكية : أنكم ما وقفتم ضدي ، وقد فعلت ذلك إطفاء للفتنة  وقطعا لتعلقهم بالإشاعات فكتبت لهم  التزكية، وفي أثناء ذلك خرجت الأشرطة من المجمع ووزعت على الأوروميين  وفرحو بها وانتفعوا بما فيها ودعوا لمن قام بعملها ولمن كان سببا في نشرها .. ولما نفدت الكمية المسجلة من الأشرطة طلب الشعب الأورومي من المجمع إرسال الزيادة من الأشرطة  وعلموا من المجمع توقف إنتاج الأشرطة لأن احد علمائكم أبدى ملاحظات في الترجمة والذي قدم الملاحظات هو الدكتور عبد الشكور فبدأ الشعب الأورومي يسأل الدكتور عبدالشكور : لماذا قدمت الملاحظات وأوقفت الإنتاج وهم يتألمون من ذلك ويوجهون اللوم إليه فيقول للشعب  : إن الشيخ محمد رشاد هو الذي أوقفها فيقولون لي : هل هذا صحيح  فقلت لا بل  ، إن الذي صار سببا في توقف الإنتاج  هو د  /عبد الشكور فكيف يقول: إن  الشيخ محمد رشاد هو الذي وقف ضد كتابه، فهل أنا عدو الأوروميين وحاقد على من يقوم بخدمتهم وخدمت دينهم حتى أكون سببا في إيقاف ما تعبت فيه أكثر من } 22 {  سنة لأجل أن أوصله إلى الأوروميين وها هو قد تحقق ما تمنيته ووصل إليهم التفسير في أشرطته فلا يمكن أن أكون عقبة في سبيل حصولهم على مزيد من الأشرطة، فقال الأوروميون للدكتور عبد الشكور : لما ذا لم تعرض تلك الملاحظات على الشيخ محمد رشاد لعل مجال الخلاف، يضيق فقال ليس استشارة الشيخ محمد رشاد مطلوبة،   فقال الأوروميون: انظروا الملاحظات مع بعض،  وإن لم تتفقوا استعينوا بغيركم من العلماء  فجلسنا للنظر في تلك الملاحظات جلسات عدّة فلم نجد في الملاحظات ما تستحق أن تكون عقبة في سبيل نشر الأشرطة إذ أن الدكتور عبد الشكور  وضع تلك الملاحظات إظهارا لقوته في العلم ، أو تفضيلا لفهمه اللغوي على فهم غيره ،  فلذلك يرفض رأى صحابي أو تابعي يخالف رأيه  ، بل يوجه كلامي  في تفسيري  كما يحب لا كما أردت  أنا فمثلا قلت : في تفسير قوله تعالى : { يا أيها الناس اعبدوا ربكم }...

{ yaa ilmaan aadam Rabbii keessan gabbaraa tokkummaa isaa yaadaa }.

معنى هذا الكلام يا أيها الناس اعبدوا ربكم واعتقدوا وحدانيته بمعنى وحدوه  ، فالدكتور فسر  اعتقدوا وحدانيته ب {  فكروا في وحدانيته }  هذا تحريف فاحش متعمد وقد دققنا النظر في تلك الملاحظات فوجدناها وضعت لمنع إنتاج الأشرطة ، فقد كانت تنبعث  منها رائحة العداوة والتحقير  وكان يقول لا ندري لماذا يهتم الأوروميون بهذا التفسير،  وبعد أن قال لا ندري لماذا يحب الأوروميون هذا التفسير قال : إنما يحبونه حبا للغتهم وهو يرد حب الأوروميين للقرآن نابعا من حبهم للغتهم لا نابعا لإيمانهم  بالقرآن وحبهم له .

ويعتبر الدكتور عبد الشكور  ذكر قولين في تفسير آية من الآيات خطأ  لا يغتــفـر وقلنا له:  أليس كتب التفاسير تورد عِدّة أقوال في تفسير آية  فما بال تفسيري ؟ ألا يحق للأوروميين  أن يفهموا الأقوال الموجودة في تفسير الآية ؟ فقال: إن تفسيرك لا يستمع إليه إلاّ النساء والعوام  ، وهم لا يحتاجون إلى أكثر من قول واحد،  فانظروا يا أولى الأبصار إلى هذا التحقير لهذا التفسير الذي انتفع به العلماء ، فملاحظة مثل هذا الدكتور غير مقبولة ، لا علما  ولا شرعا ، لأنه يعاديني من منذ ما يزيد على عشر سنوات  كما اعترف بذلك . ولأنه لا يقدّر هذا العمل لأنه يعتقد أنه لا يجوز أن يفسر القرآن إلا بعد أن يجتمع علماء أورومو من جميع أقاليمهم الواسعة ويضعوا اصطلاحا للغتهم ، فتفسيري  ليس على شرطه ، وزد على ذلك أنه يعتبر أن اختيار الحرف اللاتيني للغة الأورومية  لا يجوز ، فضلا عن كتابة التفسير  

ولهذه الاعتبارات لا يكون الدكتور عبد الشكور مؤهلا للنظر في تفسيري وعلى المسؤلين أن  ينتبهوا لهذا لأن التفسير ليس ملكا لفرد مثل د / عبدالشكور وقد كتبت إلى المسؤلين في المجمع رسالة إذكّرهم فيها : أن هذا التفسير سجل على مسؤلية لجنة رسمية كلفتها الرابطة الإسلامية فلا توقفوا إنتاج الأشرطة لأجل رأى شخص واحد جاء بعد أن انتشرت الأشرطة واطلع عليه الآف من علماء أورومو ممثلا في { المجلس الأعلى للشؤن الإسلامية في أوروميا { في إثيوبيا .

هذا.  وكان الناس لا يعرفون سبب حقد الدكتورين علىّ ،  ولا أنا أعرف ذلك إلا بعد أن نشروا بيانا شتموني فيه وأكلوا لحمي في البلد الحرام ، وظهر أن سبب حقدهم  يرجع إلى ما أقوم به من الأعمال النافعة لأمتي دينا ودنيا ،  وبذلك عرف الناس عداوتهم لي وقالوا إنهم شتموا أنفسهم وكشفوا عن نواياهم السيئة نحوك من مدة طويلة ، وهؤلاء لايستحقون أن يبدوا ملاحظات على كتبك لأنهم أعداء، فلا ترد على شتيمتهم لك وإنهم ردوا على أنفسهم بهذا البيان ، وإنما يحركهم الحقد والحسد بسبب ما تقوم به وتقدمه لدينك وأمتك  وإن الميزان في يد الأمة ، فمن قدم لهم خيرا مدحوه بالقلم واللسان ، ومن لم يقدم خيرا لأمته لاموه وسقط من أعينهم . فقلت أصبر إن شاء الله .

ولكنى فكرت مدة طويلة ، وقلت لنفسي : إنّ ما كتبوه في بيان مفترياتهم  قد يخفى على الإخوة بطلانه فلذلك لابد من التعليق على بعض الفقرات من مفترياتهم  التي قد تخفى على بعض الناس  فأقول وبالله التوفيق .

هذه هي الملاحظات

1 -يقول د/  عبد الشكور ود /عبد الجليل في صفحة { 1 } من رسالة افتراءاتهم:  إننا اضطربنا لإصدار هذا البيان لنوضح  موقف محمد رشاد المعادي لنا

د/  محمد رشاد أقول:  إن الناس يعرفون موقفي بأني لا أعادي أحداً . وأن أعمالي تخبر المنصفين بأنني لا أتعصب لقبيلتي  ولم أذكر يوما من الأيام قبيلتي  للافتخار بها كما يذكر الدكتور عبد الشكور ، والدكتور عبدالجليل قبيلتهما حيث لاتنفك كلمة العروسي عن اسميهما وأما أنا فمن قبيلة } إتو} المعروفة التى تمثل الإقليم الغربي من هرر في منطقتهم هي المعروفة بطرطر وهي المنطقة الغنية التي يهاجر إليها الناس من الشرق والغرب  والجنوب والشمال حتى نشأت بين المهاجرين إلى هذه المنطقة لغة اورومية متوسطة يمكن أن يتفاهم بها جميع الأورؤوميين في جميع مناطقهم وفي هذه المنطقة نشأت ثورة لم تنقطع ، ورغم ميزة هذا الأقليم  لدى الشعب الأورومي جميعا لم أفتخر قط بسكان هذا الأقليم فهل سمع أحد أنني أقول { محمد رشاد الإتوي } وإتو  أحد أبناء { برينتو } الخمسة وهو أخو العروسي الكبير وأما { طرطر } فهو إسم محافظة في غرب هرر ، وهرر، وطرطر ،ليسا اسم قبيلة وهما كإسم {بالى} فلماذا لا يقول  الدكتور عبد الشكور والدكتور عبد الجليل الباليين بدل العروسيين ؟ فلماذا يرميانني بالتعصب القبلي ؟ فأي قبيلة دعوت إليها ؟ فهل يظنان أن الناس يصدقانهما بمجرد خروج الكلمة من فكيهما بدون مطالبتهما بالدليل ؟ فالأوروميون عقلاء لايقبلون  الأمور الا بدليل

وقد كنت ولا أزال انفر الأوروميين عن التعصب القبلي من مدة تزيد على خمسٍ وثلاثين سنة الماضية، وذلك بطريق الإذاعة والأشرطة والكتب،  وقد قلت  في ذلك باللغة الأورومية:

Yaa ilmaan oromoo dubbii too dhagayaa

 

maqaa'aafii afaanin harka tokko    tayaa

namni afaan    keetii    inni shanyii teetii

 

 

qoqqottiin  gaafatin  maali gosti   teetii              

Maqaa gosaa dhiisaa ka dhiyoo argamee

 

 

isa dur qabadhaa kan akkaan baramee   bar

maqaan durattii isaat waliqqabaa

 

 

gosa  ormaa hundaa taariis ni qabaa

yoo isin wal taatan xiqqa'aafii  gudda'aanii

 

 

dhiirafii dhalaadhan walis jaalattanii            

baraa nam tokkolleen isin duran   bayuu

 

 

Dhiirummaa teessanis namuu haa   dhagayuu

waa takka haa beekhuu bakka hundaa namuu

 

 

kan oromoo miidhuu numa miidha namuu

nam tokkollee isaan miidhuu waan dandayuu

 

 

kan Isaan hin feenee biyyarraa haa   bayuu

kan oromoon feenee takkaayuu   diinumaa

 

 

takkaayuu galtu'uu     tanaaf isaan mormaa

takkaa   nin   laalinii  taariikha    saanitii

 

 

takkaa wahiif fedhaa baduu isaanitii                           

oromoon guddinaa  nama hundee qabuu

 

 

nama heddomminaaf  dachii guddoo qabuu      

       

معنى هذه الأبيات الأورومية بالعربية  :يا أبناء أورومو اسمعوا كلامي ، اتحدوا بالاسم واللغة

  فكل من يتحدث بلغتكم فهو منكم  مادام  يراعي حقوقكم،  ولا تبحثوا عن قبيلته الخاصة ولا تقولوا له من أية قبيلة أنت ، واتركوا العمل باسم القبيلة  الخاصة، وتمسكوا بالاسم القديم للأمة، لأن الإسم القديم هو الذي ، يجمع كل القبائل الأورومية، وهو الإسم التاريخي لأمتنا  فإذا اتحدتم أيها الأوروميون وكنتم كالجسد الواحد وتحاببتم رجالا ونساء ا ، صغارا وكبارا، فلا يسبقكم أحد في جميع المجالات  ، فليسمع العالم القريب والبعيد رجولتكم التي تعمل بالحكمة التي تبني ولا تخرب والتي توحد ولا تفرق وليعلم الجميع أن من يظلم أورومو يظلمه كل الناس فالأوروميون يد واحدة على من ظلمهم ،  ولا يقدر أحد على ظلم الأوروميين  فمن لايريد الحياة مع الأوروميين في اوروميا فليخرج من بلادهم فالذي لا يقبل عزة اورومو ولايتعاون معهم في بلادهم ولايريد تقدم الأروميين في بلادهم أربعة أصناف من الناس .

- الصنـف الأول :  هم أعداء أرورومو الطبيعيين  كالأمهار مثلا   .

-الصنــف الثاني:   الدخلاء على الأوروميين بأجناسهم المختلفة كالعرب مثلا

-الصنف الثالث :  هم الأوروميون الجاهلون بتاريخهم كالذين لم يقرأوا ، ولم يسمعوا تاريخهم

-الصنف الرابع : هم الذين ليسوا بأعداء ولادخلاء ولا جاهلين بتاريخهم  وهم اروميون ولكن لسبب من الأسباب  يكرهون الإعلان عن أوروميتهم أو يستحيون عن ذلك كأن يكونوا موظفين باسم من أسماء الأمهار ، أو يعملون عند الأمهار  ،

هكذا بينت للأوروميين الجهات  الأربع التي يأتي الخطر منها إليهم وهكذا عشنا إنا والأوروميون معا عبر تاريخ طويل بالاهتمام ببعضنا لأن من لم يهتم بأمورنا فليس منا.

2 - فالدكاترة يقولون نحن أصدرنا بيان الافتراء  وشتمنا الدكتور محمد رشاد لنبين موقفه للناس العقلاء .

د/  محمد رشاد أقول:  إن الأمة الأورومية لا تحتاج إلى من يبين لهم موقفي بالشتم  فهم على علم بموقفي وبعملي وبأني لا أعادى إلا من يعادي أمتي وديني  فالأورومييون يحتاجون فقط إلى أن يعرفوا  أعداء الدكتور محمد رشاد عبد لله المخفيين لأنهم عرفوا أعداءه الظاهريين ، وقد عرف الأوروميين الآن أنكم أعداء مخفيين لمحمد رشاد بإصداركم  كتاب الشتم .. وكيف تدعون  أني أعاديكم أيها الدكتورين من مدة عشر سنين ولم نجتمع  { أنا وأنتما { إلاّ يوما أو يومين التقينا وافترقنا على الإخاء والمحبة حسب رأيي لأني لم أعتقد أنّ اختلاف رأينا في بعض المسائل العلمية يكون سببًا للعداوة وخاصة بين من يدعي الدكتوراه  وأنا لا أرى  سبباً لعداوتكم لي وخاصة أنكم اعترفتم وقلتم في الصفحة الثالثة من بيان مفترياتكم : ولم يكن بيننا وبين محمد رشاد أي نزاع مطلقا فإذا لم يكن بيننا أيّ نزاع فمم تتألمون  يا دكاترة العصر ؟ فالذي تتألمان منه إذاً  لست أنا ، بل الذي تتألمان منه  -والله اعلم - : هو عملي . الذي تعادونه ويعاديكم ويوقد فيكم نار الحقد والحسد.

فإذا لم يكن ما أقوم به نحو ديني وأمتي هو الذي يؤذيكم فما هو الأذى الذي صبرتم عليه من مدة عشر سنين ؟ فقد حُملتم حملا ثقيلا واكتويتم بنار الحسد إكتواء مؤلما والعجيب أنّ هذا العذاب الذي حصل  لكم كان من الإشاعات والأوهام التي لم تتحققوا منها والتي تظنون أنها حقيقة ! فلو كانت حقيقة واقعة فكيف  يكون عذابكم.

ولو أنكم صبرتم على ما حاك في صدوركم من الأوهام ، ولم تؤلفوا بيان الشتم  ضدي في أكل لحمي وواصلتم صبركم لنلتم عليه أجرا من الله وثناء من الناس  ، ولَمَا عرف الناس ما أنتم فيه من عذاب الحسد والحقد ، وقد عرف الناس  الآن  أنكم ما هاجمتموني إلاّ لتغطوا تقصيركم نحو دينكم وأمتكم ،  فالأمة تزن رجالها بميزان العمل المثمر لا بميزان الشتم  والتحاسد ، فأنتم ما استحييتم من الله ولا من الملائكة ولا من الشعب ولا من أنفسكم حين توجهون إلىّ تلك الشتائم . يقول النبي صلى الله عليه وسلم  : ( إن مما أدرك الناس من كلام النبوة الأولى  { إذا لم تستحي فاصنع ما شئت } رواه البخاري 

3 - ويقول أصحاب  الدكتوراه : أنّ محمد رشاد بنى شهرته بظلم إخوانه ونشر السموم بين الأوروميين   

د/  محمد رشاد أقول :  أنا لم أظلم أحدا من إخوانى فيما أعلم ، ولن أظلمهم، أما عدوي وعدو أمتي  فأعاديهم وسأنتصر عليهم إن شاء الله ، وقد انتصرت عليهم في مجالات كثيرة ، وخاصة في مجال وضع الحروف للغة اورومو إلا أنكم أيها الدكاترة لاتعتبرون ذلك انتصارا  لي ، وللاوروميين على عدوهم لأنكم تتمنون ألا يوضع حرف للغة اورومو إلاّ الحرف الذي تريدونه وإن لم يمكن العمل به إلا بعد عشرآت السنين  أما قبولكم الآن الحرف الأورومي  الذي وضعته{ فمكره أخاك لا بطل ) فإنكم لا تقدرون أن تنكروا بعد الآن أن يكون الحرف اللآتيني هو الحرف  الرسمي لأورومو ولكنكم تقدرون أن تنكروا أن يكون واضع ذلك الحرف هو الدكتور محمد رشاد ولكن إنكاركم لا يضر الحرف ولا يضر واضعه، وهل يضرضوء الشمس أن لا يرى ضوءها  الأعمى ، لأن العلة ليست من ضوء الشمس بل العلة من عين الأعمى كما قال الشاعر :

 قد تنكر العين ضوء الشمس من رمض  ** وينكر الفم طعم الماء من سقم

نعم أنا لم أظلم أحدا من إخوانى بوضع الحرف للغتهم ،  وإنما يعتبر ذلك بعض الحاسدين من الأعداء وأعوانهم ،  ولكن الأوروميين الحقيقيين يعتبرون وضع الحرف للغتهم  انتصارا في معركتهم الطويلة في سبيل وضع الحرف للغتهم ، وانظر  إلى ما نشره الدكتور عبد الصمد محمد في مجلة البرلمان الأورومي 1994 م  من صفحة : 43 – 46 حيث وضح للناس الخطوات التى مرت عليها كتابة اللغة الأورومية بالحرف اللاتيني وكانت كل خطوة فيها نقص وصعوبة  ، فيقول الدكتور عبدالصمد محمد : إن العقبات التى واجهت الأوروميين في طريق اختيار الحرف لكتابة لغتهم لم تبق بدون حل وإزالة لتلك العقبات  فقد ظهر كتاب في خارج البلاد بإسم { فرا افان اورومو } أي مفتاح اللغة الأورومية والذي ألفه هو الشيخ محمد رشاد عبدالله ، وهذا الكتاب الذي وضعه زعيم معروف لاينساه التاريخ الأورومي  هو الكتاب الكفيل  لتعليم الحروف اللاتينية الأورومية ، فهذا الحرف الذي وضعه الشيخ محمد رشاد للغة الأورومية هو الذي نستعمله في جميع البلاد الأورومية ، وإليكم  نص كلامه باللغة الأورومية في تلك المجلة التي تسمى  {كيلولى} إن كنتم تعرفون  قراءة ما كتب بالحرف الاورومي  مثل أهلها

4 - ويقول الدكاترة  في بيان افتراءاتهم في صفحة} 1 – 2 : { { إنّ محمد رشاد ينشر السموم بين الأوروميين .... }

د/  محمد رشاد أقول :   ليس ما أنشره بين الأوروميين سموماً  بل علم ينشر بل قرآن يفسر وأحكام تبين ،وعقائد توضح ، وهل هذه أكاذيب  ؟ أجعلتم تفسير القرآن أكاذيب ؟ وجعلتم  الأوروميين الذين يستمعون إليه ويستفيدون منه  مغفلين  يصدقون الأكاذيب ؟ لم يكن ذلك من صفات الأوروميين فكيف تعتبرون وضع الحروف للغتهم من الأكاذيب والسموم التى ينشرها  محمد  رشاد بينهم ؟ سبحانك هذا بهتان عظيم . إنّ الأوروميين هم الجنس القوقازي اللطيف الذين يمتازون بالعقل لم يتهمهم أحد من المؤرخين وغيرهم بالغفلة  إلاّ أنتم  إنْ كنتم من المؤرخين.

5 -  ويقول الدكاترة لي في صفحة ( 1 – 2 ) بلغ إذاعتك الأورومية التي لاتميز بين الحق والباطل والصدق والكذب التي تكيل  لك المديح والتي تقول لك :  إنّ التاريخ سوف يذكرك  كما أن التاريخ سوف يذكر أولئك الذين وقفوا ضدك من أهل مكة...

د/  محمد رشاد أقول :  أيها الناس :إنّ كل عامل لدينه أو وطنه لا ينجو من شتائم أولئك الدكاترة  فالعاملون في الإذاعة الأورومية المطلعون على أخبار العالم الواسع في ساعات اليوم والليلة ألا يعلمون أخبار محمد رشاد وأخبار عبدالشكور وعبدالجليل ؟ إنهم يعلمون ذلك ، يعلمون ما أقوم به أنا وما يقوم به أولئك نحوهم ، فلا يحتاجون إلى أن اخبرهم أو أبلغهم فالعاملون في الإذاعات الأورومية هم الساهرون على مصالح أورومو والمتتبعون أخبار العاملين ويعلمون الصادق منهم والكاذب ، والمحافظ على مصالحهم والمضيع ،  والموافق والمعارض ، فاتهام الإذاعات الأورومية بأنها لاتميز بين الصدق والكذب بسبب أنها مدحت الشيخ محمد رشاد بما قدم لأمته ظلم لها ، وبالتالي ظلم للشعب الأورومي ،   لأن إذاعتهم تعبر عن إرادتهم ورأيهم فالإذاعة تمدح من مدحه الشعب ، وتلوم من لامه الشعب  ، تثنى على من وافق عمله مصالح الشعب ، وتنقم من يعارض مصالحه ، وإذا غضب الدكتور عبدالشكور والدكتورعبدالجليل من مدح الإذاعة الأورومية ومن ثنائها على الدكتور محمد رشاد  وذلك أثر من آثار الحسد والحقد ....ولأي سبب يشتمان الإذاعة التي تؤدي خدمة لأمتها ، هل يحسدونها على ما تقوم به نحو أمتها كما يحسدون الدكتور محمد رشاد على ما يقوم  به نحو دينه وأمته ؟... وقد ذكرت في المقدمة ما أقوم به من إصدار الكتب والتسجيلات  فهل في ذلك ما يجعلهما عدوين لي حتى يؤلفان كتابا يشتمونني فيه لولا الحسد وان قول الإذاعة  : إن التاريخ سوف يذكر الدكتور محمد رشاد بما قدمه لوطنه وأمته من خير عميم ، وان التاريخ سوف يذكر أولئك الذين وقفوا ضده في مكة ، قد أثار ذلك حسدهم وحقدهم حتى أصدروا بيان الشتم وإذا لم يكن سبب إصدار هذا البيان غير الحسد والقبلية ، فليذكروا لنا سببا آخر لذلك أن كانوا صادقين  .

وإذا كنتم تضمرون لي عداوة استمرت أكثر من عشر سنين , فلماذا قدمت يادكتور عبد الشكور تسع ملاحظات على تفسيري وأنت تعرف أنك عدو لي ومعارض لعملي كما يعلم الشعب الأورومي  ؟ أليس المقصود من ذلك منع انتشار التفسير وإيقاف الخير الذي قدمته المملكة العربية السعودية بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك فهد بن عبد العزيز رحمه الله  للأوروميين عنهم  لأنك تعرف مسبقا أنَّ ملاحظاتك مادمت  تعترف أَنك عدو لي غير مقبولة 

ولعلك تريد من وراء ذلك أن تبني برج الشهرة بهذا الوقوف ، ويهذا الشتم ، وبأكل لحمي بدون أى سبب في هذا البلد الحرام ، حيث أصدرتما كتاب الشتم ضدي حيث لم تجدوا طريقا للشهرة غير الشتم والإساءة إلى سمعتي ،  إنّ وقوفك ضد عملي ليس زعما بل حقيقة مهما أردت إخفاء ذلك ، لأنك وضعت تسع ملاحظات غير صحيحة ، وكانت تلك الملاحظات عقبة في سبيل إعادة نسخ أشرطة التفسير أكثر من أربع سنوات ، مما جعل الأوروميين يتألمون من عملك هذا الذي حرمهم من هدية خادم الحرمين الشريفين الملك فهد بن عبدالعزيز هذه المدة الطويلة ، ولكنك تتبجح بقولك  :إنك لاتخاف من غضب الشعب ولا يهمك حرمانهم من الثقافة الإسلامية التي يحمل إليهم التفسير بلغتهم  

6 - يقول الدكاترة  في صفحة ( 2 ( من بيان  مفترياتهم : بلغ إذاعتك

د/  محمد رشاد أقول : إن الإذاعات الأورومية هي لي ولكما وللأمة الأورومية كلها وهي عارفة بحالي وحالكما ، فلا تحتاج إلى الإعلام والتبليغ  باللسان ، إنّ الإعلام الصحيح   للإذاعة هو العمل ، فمن عمل فقد أعلم الإذاعة أنه وطني فيمدحونه ومن لم يعمل فقد أعلم الإذاعة أنه غير وطني ، فلا يمدحونه وأنا قد عملت فمدحتني الإذاعات الأورومية ، وأنتم لم تعملوا مايريدون منكم فلم يمدحوكم ، وأنا ليس لي ذنب في ذلك ، فلماذا تحملونني مالم أتحمل ؟ وتقولون : أنت الذي تحرض علينا الأوروميين وتجعلنا مكروهين لديهم . فكيف احرض الشعب عليكم وأنا قدحاولت عدة مرات أن أقنع الأوروميين وكتبت لكم تزكية أمام الناس ونشرت في الجرائد  أنكم ما وقفتم ضدى بل ساعدتمونى ، اطفاء للفتنة ولكن مهما تكن حالة  من الحالات  ، أو صفة من الصفات في الإنسان ، وإن أراد الإنسان إخفاءها لابد أن تظهر في يوم من الأيام كما قال الشاعر :     

     ومها تكن عند امرء من خليقة {أي حال} *  وإن خالها{أي ظنها} تخفى على الناس تعلم

هكذا ظهرت لدى الدكاترة حالة  كانوا يريدون أن يخفوها  بإصدارهم  بيان الشتم  لي ،  فكشفوا عن صفتهم الحقيقية ، وهي صفة المعارضة لعملي . وعندما كتبت التزكية للدكاترة بأنهم ما وقفوا ضدى غضب كثير من الناس من الأوروميين ، وقالوا لي إنك تريد أن تخفى حقيقةً يعرفها كل الأوروميين من سنين . فأقول لهم إن معارضتهم تعتمد على الشائعات ولعل ذلك ينمسح من قلوبهم ، وتنطفي الفتنة  وقدعاهدوني  أنهم لايعارضونني بعد اليوم  ولما ظهر بيان  شتمهم ، قال الناس الذين لامونى : هل عرفت الآن  أننا نعلم من الدكاترة ما لاتعلم ؟ .

7 -  يقول الدكاترة في صفحة 3 من بيان  افتراءاتهم: { إن محمد رشاد يدعي أننا نعارضه في عمله واستعماله الحرف الآرامي }

د/  محمد رشاد أقول : إنّ معارضة الدكاترة لي حقيقة  وليس ادعاء  بل معارضتهم لمن اختار الحرف اللآتيني ولومهم له امر معلوم للناس ، وأما أنا فلا أعارض من اختار الحرف العربي لكتابة اللغة الأورومية، لأن لكل عالم أن يجتهد في اختراع كيفية عمل يعود نفعه على دينه وأمته وبلاده ، وقد فكرت في حالة أمتي الثقافية فوجدتهم لاتربطهم وحدة الثقافة رغم كثرتهم وأصالة لغتهم فظهر لي سبب ذلك وهو عدم حرف متفق عليه فيما بينهم  يؤلف به كل عالم اورومي حتى إذا كتب به عالم في شرق اورميا يقرأ له من في غرب اوروميا أو في شمالها وجنوبها فبدأت  أفكر في وضع حرف مناسب للغتهم في الخمسينيات ، ولكن لم أجد من يناصرنى  من الشباب  وغيرهم ، لأنهم  كانوا يكرهون أسماءهم تاريخهم ، ويزيدهم ابتعادا عن تاريهم احتقارُ الأمهريين  من يسمى نفسه {غالا} أو {اورمو} وحرمانهم من جميع الحقوق الوطنية باسم غالا أو اورومو ، فحرم عليهم دراسة تاريخهم ولغتهم ، فبدأت أحبب إلي الأوروميين وخاصة الشباب  اسمهم وتاريخهم  واحرضهم على البحث عن تاريخهم في كتب التاريخ العالمية ، وأرشدهم إلى طريقة البحث فأقول لهم تجدون تاريخكم تحت حرف. {G} .

وإنما كره الأمهريون اسم الغالة إليكم ليسدوا عليكم طريق معرفة تاريخكم، وذلك لمصلحتهم لأن العالم والأمهريون أنفسهم سجلوا كل ما ألحقوا من الدمار والإستعباد بأمتنا باسم غالة ، فقال الأمهريون : لو بقي اسم غالة  لتذكر الأوروميون مافعلنا بهم  فجند الأمهار كثيرا من الدعاة إلى هذا الهدف من الأمهار والأوروميين وغيرهم ، ولا تزال الدعوة إلى هذه